الأربعاء، 20 أبريل، 2011

المغص اثناء الشهر الاول من الحمل - كيفية علاج المغص



المغص أثناء المراحل المبكرة من الحمل، هو شيء يحدث في العديد من النساء. وذلك لأن الجسم تطرأ عليه العديد من التغيرات حتى يكون على أتم إستعداد لنمو الجنين. قد تشعر الكثير من النساء بمغص خفيف أثناء الأسابيع القليلة الأولى من الحمل. وفي الواقع، فإن أكثر النساء يعتقدن أن حدوث هذا الأمر هو أحد بدايات الدورة الشهرية. وخلال السطور التالية سوف يتم توضيح أسباب حدوث المغص اثناء الشهر الاول من الحمل، ومتى يتطلب الأمر إستشارة الطبيبة. يتكون الرحم من مجموعة من العضلات، ويحيط به أنسجة تمكنه من التمدد أثناء الحمل، كما تعمل أيضا على إنقباضه عندما يحين موعد الولادة. وكل من التمدد والإنقباض يحدث بفعل هرموني.

بعض النساء قد تشعر بمغص خفيف عندما تلتصق البويضة المخصبة بجدار الرحم. وهذا الأمر قد يحدث مبكرا بعد مرور أسبوع واحد من إخصاب البويضة. وقد تشعر المرأة في هذا الوقت بنزول دم الحمل، وهو عبارة عن قطرات أو بقع دموية خفيفة تبدأ في الظهور عند تعلق البويضة ببطانة الرحم. يوجد سبب آخر لحدوث المغص أثناء الشهر الأول من الحمل، وهو أن الهرمونات قد أدت لتمدد الرحم كإستعداد لنمو الجنين. وهذا الشعور بالمغص قد يكون مزعجا بشدة، كما أنه قد يتشابه كثيرا مع المغص المصاحب للدورة الشهرية. وهذا الأمر يعتبر طبيعيا مالم يتطور إلى الشعور الشديد بالألم، ومالم يصاحبه حدوث نزيف شديد. كما أن المغص عادة ما يحدث بسبب إمتلاء المثانة لفترة طويلة.

توجد أربطة دائرية الشكل تدعم عضلات الرحم، وعند نمو الرحم فإن هذه الأربطة سوف تتمدد لتدعيمه. وهذا قد يسبب الشعور بالمغص أو بالألم الشديد في أسفل البطن. ويمكن علاج هذه الآلام بالراحة. وبالرغم من ذلك، فإن أصبح المغص شديدا، وصاحبه حدوث نزيف شديد، أو حمى أو غيره من الأعراض غير الطبيعية، فيجب عليك في هذه الحالة إستشارة الطبيبة على الفور. توجد عدة طرق لعلاج المغص اثناء الشهر الاول من الحمل. وتوجد طريقة جيدة للتخلص من هذا المغص عن طريق التعرض لدرجة حرارة عالية نوعا. وبإستخدام قربة مملوءة بالماء الدافئ على أسفل البطن، يمكن علاج المغص، ومع ذلك فإنه يجب تجنب الحرارة الشديدة. ويمكن تناول الاسيتامينوفين كمسكن للألم عند الحاجة. وفي بعض الأحيان فإن ذلك قد يساعد في القضاء نهائيا على المغص. ولكن الايبوبروفين يجب أن يتم تجنبه نهائيا أثناء الحمل. ويجب تجنب أخذ أية أدوية ما لم يكن مسموح بتناولها، وبعد إستشارة الطبيبة.

يجب أن تعتني المرأة الحامل بصحتها، عن طريق نيل قسط كاف من الراحة، وعن طريق تناول الطعام الصحي. التغيرات الهرمونية في الجسم قد تؤدي لتباطؤ الهضم مما يسبب الإمساك، ويكون نتيجة ذلك المزيد من الشعور بالمغص. وإذا شعرت إنك قد تكونين مصابة بالإمساك، فيجب في هذه الحالة زيادة تناول الغذاء الغني بالألياف وشرب المزيد من الماء. ومن الطرق الأخرى للتخلص من المغص أثناء الشهر الأول هو تناول الخضر والفاكهة. وإذا صاحب حدوث المغص نزول قطرات دم خفيفة، فإن إحتمال حدوث الإجهاض يكون موجودا.

المغص أثناء الشهر الأول من الحمل هو أمر معتاد الحدوث. وهذا المغص عادة ما يكون خفيفا ويمكن تحمله. ومع ذلك، إن أصبح هذا المغص شديدا أو ظل مستمرا على أحد جانبي البطن، وصاحبه حدوث أعراض أخرى غير طبيعية، فيجب عليك في هذه الحالة إستشارة الطبيبة على وجه السرعة.

‏ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق