الخميس، 21 أبريل، 2011

كيف تتأكدين انك حامل



توجد العديد من العلامات التي تشير إلى انك حامل. وفي أغلب الأحيان فإنه سوف تظهر عليك بعضا من هذه العلامات. وكل حامل تختلف عن الأخرى في علامات الحمل حتى أن نفس السيدة قد تظهر عليها أعراض تختلف بين كل حمل وآخر. وهذه الأعراض عادة ما تبدأ فورا بمجرد حدوث الحمل.

علامات الحمل دائما ما تبدأ عندما تلتصق البويضة المخصبة بالرحم، وهذا الأمر يحدث بعد مرور حوالي عشرة أيام من التبويض. وفي بعض الأحيان أو في حالات نادرة، فإن المرأة تظهر عليها علامات الحمل في وقت مبكر عن هذا التوقيت. وترتفع مستويات هرمون البروجسترون في الجسم بعد إلتصاق البويضة بالرحم. ومن علامات الحمل كثيرة حدوث إرتفاع في حرارة جسم الحامل خلال الأسبوعين التاليين للتبويض، وعلى عكس ذلك فإن بعض النساء قد تنخفض درجة حرارة أجسادهن خلال هذا الوقت. يظهر دم الحمل بعد إلتصاق البويضة ويتميز هذا الدم باللون الوردي أو الأحمر الفاتح، أو حتى يكون لونه بنيا. وعادة ما يترافق هذا الأمر مع حدوث مغص في أسفل البطن.

بعد ظهور هذه العلامات الأولية، فإن أفضل المؤشرات الدالة على الحمل هي إجراء إختبار الحمل. وينصح بأن تنتظر المرأة المتوقعة حدوث الحمل، على الأقل أسبوعين بعد التبويض قبل إجراء إختبار الحمل، وذلك حتى تكون نتائجه دقيقة. ويمكن أن تجري لك الطبيبة إختبار الحمل عن طريق تحليل الدم، وهذا الإختبار يعتبر هو الأكثر دقة وحساسية، ولكن إختبار الحمل المنزلي يمكن الإعتماد على نتائجه إلى حد كبير. وإذا كانت نتائج إختبار الحمل المنزلي سلبية بالرغم من إجراءه عدة مرات، مع ظهور أعراض الحمل، فإنه يجب عليك زيارة الطبيبة من أجل إجراء تحليل دم.

غياب الدورة الشهرية يعتبر مؤشرا هاما على حدوث الحمل. فإذا تأخرت الدورة لمدة أسبوعين بعد التبويض، فيمكن في ذلك الوقت أن تتأكدي من انك حامل. ومن العلامات المبكرة الأخرى للحمل التبول بكثرة. ويظهر هذا الأمر عندما تستيقظين في منتصف الليل للذهاب إلى دورة المياه، أو عند الرغبة المستمرة في التبول أثناء النهار، وهذه علامة شبه مؤكدة على حدوث الحمل. وبمجرد مرور أسبوعين من بداية الحمل، فإن الحامل قد تشعر بالغثيان وخاصة في فترة الصباح. وقد ينتاب الحامل هذا الشعور والذي يسبب التقيؤ طوال ساعات النهار. وخلال الثلث الأول من الحمل فإن الشعور بالغثيان عادة ما يكون في أسوأ مراحله، وهو غالبا ما يبدأ في الإختفاء خلال الستة شهور الأخيرة من الحمل، ثم يختفي نهائيا قبيل الولادة.

قد تشعر المرأة بليونة الصدر بعد مرور شهر واحد من بداية الحمل. وبينما تكون ليونة الثدي مصاحبة لبداية الدورة الشهرية، فإن الليونة المصاحبة للحمل تكون أشد وضوحا وأعمق أثرا. وقد تشعر المرأة أيضا بقليل من الوخز في الصدر. كما أن هالات الصدر تزداد إتساعا ويصبح لونها داكنا مع بداية الحمل. وفي المراحل المبكرة من الحمل، فإن المرأة الحامل تعاني من التعب الشديد، أو الإرهاق البالغ أثناء ممارسة النشاطات اليومية المعتادة. وهذه علامة مؤكدة على بداية الحمل. التغيرات الهرمونية قد تسبب أيضا بعض الآلام مثل الصداع وأوجاع الظهر، وتقلبات المزاج، والإمساك وعسر الهضم والمغص، أو الإسهال، وحرقة المعدة.

الرغبة الشديدة في طعام معين أو الوحام، هو أمر شائع الحدوث أثناء الحمل، ولكن بعض النساء تزداد حاسة الشم لديهن، مما قد يؤدي لحدوث نفور شديد من أنواع معينة من الطعام. بعد مرور ما يقارب من أربعة أشهر من بداية الحمل، فإن الحوامل قد يشعرن بحركة الجنين في الرحم. ومع ذلك، فإن الحمل الأول يصعب كثيرا على المرأة أن تشعر أثناؤه بحركة الجنين إلا بعد مرور ما يقارب أربعة أشهر ونصف من بداية حدوث الحمل.

وعلى الرغم من أن كل ما سبق ذكره يعتبر من العلامات الأكيدة على الحمل، فإنه من الممكن أن تشعر بها المرأة بدون حدوث حمل حقيقي. فإن شعرت انك قد تكونين حاملا، فقومي على الفور بإستشارة الطبيبة. وإذا تأخرت الدورة عن موعدها فمن المستحسن إجراء إختبار الحمل المنزلي. فإن كانت النتيجة إيجابية، فحينئذ يمكنك أن تتأكدي انك حامل.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق