الاثنين، 25 أبريل، 2011

اعراض سن اليأس عند النساء - هل تضخم الرحم من اسبابه سن اليأس



سن اليأس كما تعرفه معظم النساء هو وقت تحدث به العديد من التغيرات وقد تظهر أيضا معه بعض الاعراض المزعجة. والسؤال الهام هو هل أعراض سن اليأس عند النساء تتضمن حدوث تضخم الرحم؟ هناك بعض الإختبارات المعينة المتاحة لتشخيص وعلاج هذه الحالة.

توجد أسباب وأعراض متعددة لتضخم الرحم أو ما يسمى انتباذ بطانة الرحم، وهو عبارة عن إنتفاخات تتكون وتحدث في الرحم وتستمر في النمو. ومن الممكن في بعض الأحيان أن يظهر هذا المرض كحدوث حمل. وعادة ما يتميز هذا المرض بالشعور بآلام شديدة في المنطقة السفلى من البطن. وهذا الألم يحدث بسبب الضغط الناجم عن تضخم الرحم على المثانة. آلام البطن الشديدة والتي قد يحدث معها إضطرابات في المثانة قد تكون مؤشرا على تضخم الرحم أو حالات أخرى تتصمن حدوث الحمل، وعلى هذا فإنه ينصح بالحصول على الفحوصات الضرورية والتحاليل، حتى يمكن التحديد الدقيق لمصدر هذه الاعراض.

الفحوص بالمنظار، هي عبارة عن إجراء جراحي يستخدم لفحص الأعضاء الداخلية. أما فحص الحوض فهو عبارة عن فحص سريري يتم بواسطة الطبيبة للأعضاء الداخلية. وبأخذ عينة من بطانة الرحم يمكن التأكد أيضا من عدم وجود أية أمراض خبيثة تكون وراء حدوث هذه الأعراض. ويمكن إستخدام المنظار الرحمي وهو شبيه بالفحص المنظاري، ولكنه يفحص أعضاء التكاثر على وجه الخصوص. المسح بالموجات فوق الصوتية وتصوير الرنين المغناطيسي سيظهران صورا لأعضاء التكاثر والتي يمكن من خلالها الحصول على تشخيص جيد للمرض. كما أنه يجب إجراء تحاليل للدم تسمى عد كريات الدم الحمراء، وذلك من أجل تحديد إن كانت مستويات الهرمونات وحالة الجسم في وضع طبيعي.

للحصول على تشخيص كامل لتضخم الرحم، يجب عمل فحص طبي لسن اليأس بالإضافة إلى بعض التحاليل الأخري التي قد تطلب الطبيبة إجراؤها. وهذه الأشياء سوف تساعد أيضا في إستبعاد أية حالات مرضية أخرى قد تكون موجودة. ومن الأفضل إجراء التحاليل والتأكد من عدم وجود أي شيء خطير، بدلا من عدم إجرائها وترك الباب مفتوحا أمام حدوث أي مرض خطير. اعراض سن اليأس عند النساء قد تضمن تضخم الرحم لأن التغيرات في مستوى الهرمونات قد تتشابه كثيرا مع حدوث الحمل. كما أن الرحم قد تطرأ عليه بعض التغيرات أثناء فترة الخصوبة، وهذا الأمر قد يؤثر على حجمه.

علاج تضخم الرحم قد يتضمن العلاجات الهرمونية والتي قد تصبح شديدة الفاعلية في علاج انتباذ بطانة الرحم وغيرها من أعراض سن اليأس عند النساء. ويمكن إجراء الفحوصات عن طريق المنظار الجراحي. وفي الماضي كان العلاج التقليدي لتضخم الرحم هو الجراحة والتي تتطلب عمل شقوق جراحية كبيرة، أو كان يتم إجراء استئصال الرحم، وهو عبارة عن إزالة كاملة لهذا العضو الحيوي.

الكثير من النساء يفضلن تناول العلاجات العشبية للتخلص من اعراض سن اليأس، كما أن هذه العلاجات اثبتت فاعلية كبيرة، وذلك إذا كانت الهرمونات مستوياتها طبيعية بدرجة من الممكن معها العلاج بواسطة الوصفات العشبية، ولكن هذا الأمر لم يتم إثباته حتى الآن. والمستحضرات العشبية يجب أن تكون على هيئة مستخلصات مصنعة تتوافق مع المعايير الصيدلانية. ومكوناتها يجب أن يتم إختبارها بشكل جيد، ويتضمن ذلك مسارها الأيضي على المستوى الجزيئي. وتفاعلات هذه المكونات يجب أيضا أن يتم إختبارها.

وكل ما سبق سوف يساعد على أخذ جرعات متوازنة من المستخلصات العشبية عالية الجودة على هيئة كبسولات. وعادة ما يتم تناول المستحضرات العشبية لتجنب الأعراض الجانبية الخطيرة التي قد تصاحب العلاجات الطبية التقليدية. وعلى الرغم من انها تسبب قدر أقل بكثير من الاعراض الجانبية، فيجب عدم تناولها بدون إستشارة الطبيبة. كما أن بعض الأعشاب قد تتداخل مع مفعول بعض الأدوية، والتي قد يتم تناولها لعلاج بعض الحالات المرضية الأخرى.

هل تضخم الرحم من اسبابه سن اليأس؟ هناك العديد من الفحوصات والعلاجات المتاحة تتضمن التشخيص بالمسح التصويري، بالإضافة للفحوص السريرية وتحاليل الدم. العلاج قد يتضمن العلاجات الهرمونية، ولكنه أيضا قد يشتمل على المستحضرات العشبية. إذا كان لديك أي من الاعراض السابق ذكرها، فقومي بإستشارة الطبيبة من باب الإحتياط.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق