الاثنين، 25 أبريل، 2011

كيف تحملين بسرعة - زيادة فرص حدوث الحمل



يعتبر الحمل فترة هامة من حياة المرأة، وللإسف فإن بعض النساء قد يعانين من تأخر الحمل. وبعض الأزواج يتأخر حدوث الحمل لديهم، بينما الآخرون يضطرون للإنتظار لفترات زمنية طويلة قبل أن يرزقوا بطفل. وبالفعل فإنه يوجد العديد من الأسباب وراء عدم حدوث الحمل. وبسبب تعقيد الأجهزة والأعضاء المسئولة عن الحمل والإنجاب في الإنسان، فإن اسباب تأخر الحمل لا تعد ولا تحصى. ولكن ما يزال هناك العديد من الطرق لزيادة فرص حدوث الحمل، او الحمل بسرعة.

بعض النساء لا يحدث لديهن الحمل بسرعة لأنه توجد إضطرابات في وظائف الجسم، أو بسبب وجود إختلالات هرمونية، بينما الأخريات لا يحدث لديهن الحمل سريعا، وذلك مع عدم وجود أسباب واضحة ومفهومة. وكما انه توجد العديد من الطرق لمنع الحمل، فإنه أيضا توجد طرق لزيادة فرص حدوث الحمل في أسرع وقت، وضمان نمو سليم للجنين. وبالطبع فإن هذه الطرق سوف تكون ناجحة فقط عندما يتم التخلص من المشاكل الجسمانية في الزوج أو الزوجة التي تحول دون حدوث الحمل، كما يجب أن يكون الزوجين في أتم صحة وقادرين على الإنجاب.

وسيتم من خلال السطور التالية توضيح بعض الطرق التي تساعد على زيادة فرص حدوث الحمل، وتجعلك تحملين بسرعة. واحدة من أهم الاشياء التي يجب عليك أن تفعليها عندما ترغبين في حدوث الحمل ولكي تحملي بسرعة، هي التأكد من قدرتك على الحمل. إذا شعرت إنك قد إنتظرت الحمل لفترة طويلة، فإنه يكون الوقت المناسب لزيارة طبيبة امراض النساء والولادة لمعرفة المشكلة التي تمنع الحمل. ويبدو أن بعض النساء لا يستطعن الحمل بسبب نقص بعض هرمونات الجسم. وهذه الهرمونات بالتحديد هي المسئولة عن التبويض والحمل. وهي هامة جدا لنمو البويضة ثم إخصابها. ومن أجل زيادة فرص حدوث الحمل، ولإعادة الإتزان الهرموني، فقد تطلب منك الطبيبة تناول بعض الأدوية.

قد يتأخر حدوث الحمل لأن الزوجين يكونان مشغولان بأمور الحياة ومشاكلها. وهذا الأمر عادة ما يحدث عندما يكون الإهتمام الاكبر للزوجين هو العمل ومشاكله العديدة، وهذا بالتأكيد سوف يؤدي للتعرض إلى الكثير من الضغوط النفسية، بسبب الإنشغال بالعمل ومصاعبه حتى أثناء الوجود بالمنزل، ومن أجل زيادة فرص حدوث الحمل، أو بالأحرى لكي تحملي بسرعة، فإنه يجب على الزوجين، قضاء الوقت الكافي بعيدا عن ضغوط العمل ومشاكله.

فإذا كان الزوجين يعملان، فمن الأفضل أخذ عطلة بين الحين والآخر، وذلك من أجل زيادة فرص حدوث الحمل، كما يجب الإسترخاء ومحاولة تجنب جميع ضغوط الحياة اليومية. وإذا إستطعت فإنه من الافضل أيضا تخصيص وقت أثناء العطلة الأسبوعية لهذا الأمر، وبينما قد لا يحتاج الإسترخاء الذهاب لأماكن معينة خارج المنزل، وذلك لزيادة فرص حدوث الحمل. فإن البقاء في المنزل والإبتعاد عن ضغوط الحياة اليومية يعتبر شيئا مفيدا للغاية.

الشد العصبي يعتبر أيضا من العوامل الاخرى التي تمنع وتؤخر حدوث الحمل بسرعة، وذلك حتى في النساء اللاتي يتمتعن بصحة جيدة وقادرات على الحمل والإنجاب. وإن لم تستطيعي التخلص من الشد العصبي بسبب العمل أو بسبب أشياء اخرى مثل مشاكل الحياة اليومية، فإنه من الأفضل لك محاولة الإسترخاء ولو ليوم واحد والحصول على قسط كاف من الراحة مما يزيد من إحتمالات حدوث الحمل في وقت سريع. ويمكن ان تستعيني بحمام دافيء، أو تقومي ببعض الرياضة. كما يجب أيضا محاولة تجنب جميع الضغوط الناجمة عن العمل أو الوظيفة.

على الرغم من أن هذا الأمر لم يتم التأكد من صحته بشكل مؤكد، فإن كثرة شرب القهوة أو التعرض للدخان أو المدخنين قد يؤثر سلبيا على المرأة ويؤخر حدوث الحمل. ويبدو أيضا أن هذه المواد الكيماوية تبطئ من نمو وحركة خلايا الأمشاج الذكرية وأيضا من نمو البويضة في جسم المرأة. وبقدر المستطاع حاولي الإلتزام بإسلوب حياة صحي لزيادة فرص حدوث الحمل. وهذا بالطبع لن يساعدك فقط على الحمل السريع ولكنه أيضا سوف يضمن تمتع المولود بصحة جيدة خلال سنوات عمره الأولى.

إذا كنت قد جربت كل شيء ممكن لزيادة فرص حدوث الحمل، ولم تنجحي في ذلك، فلا تفقدي الأمل. فهل تعرفين أن هناك العديد من الأمور التي يمكنك أن تقومي بها لحل مشكلة نقص أو ضعف الخصوبة، وزيادة فرص حدوث الحمل، حتى لوكنت قد حاولت قصارى جهدك من أجل ان تحملي بسرعة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق