الثلاثاء، 19 أبريل، 2011

ما هي علامات الحمل المبكرة؟



نزول دم الحمل هو أول علامات الحمل المبكرة، وقد تسيطر عليك فكرة ظهور هذه العلامات، إذا كنت منتظرة حدوث الحمل. ولكن عليك في هذه الفترة التريث قليلا. لأن هذه العلامات قد يصعب كثيرا التفريق بينها وبين أعراض حالات مرضية معينة. يجب الحذر الشديد عند ملاحظة علامات الحمل المبكرة جدا، حتى تتأكدي من حدوث الحمل فعلا. وبالنظر إلى ما قد تعنيه هذه الأعراض أيضا، كأعراض لأمراض أخرى، فإنه يمكنك في هذه الحالة تجنب أي حكم خاطئ، مثل تصور حدوث الحمل على سبيل الخطأ.

فما هي علامات الحمل المبكرة؟ وما هي الامراض التي قد تتشابه أعراضها مع هذه العلامات؟ وفي السطور التالية سيتم شرح العديد من علامات الحمل، والتي قد تدل على أشياء أخرى غير حدوث الحمل. غياب الدورة الشهرية هي أول المؤشرات الأولية على الحمل، وهي عادة تعتبر علامة مؤكدة على حدوث الحمل. غياب الدورة الشهرية لديك أمر يختلف تماما عن تأخرها عن موعدها. وقد يحدث ذلك نتيجة الإجهاد الشديد، أو التوتر العصبي، أو بسبب تغيرات هرمونية، أو إنقاص أو زيادة الوزن بشكل كبير وسريع. ومن الأسباب الأخرى ايضا التوقف عن تناول حبوب منع الحمل.

ظهور دم الحمل خلال 12 يوما بعد التبويض والإخصاب، وهذا الدم هو نتيجة لالتصاق البويضة بجدار الرحم. ونزول دم الحمل قد يصاحبه الشعور بالمغص أو آلام البطن. وعلى الرغم من ذلك، فقد يظهر هذا الدم بسبب التوقف المفاجئ عن تناول حبوب منع الحمل. وقد يكون هذا الدم هو تغيرات في الدورة الشهرية، أو نتيجة لحدوث إلتهابات. حدوث تضخم والشعور بحساسية الصدر وذلك خلال أسبوع أو أثنين من بدء الحمل، ولكن الإحساس بثقل الصدر مع وجود ألم به هو أمر قليل الحدوث. ومن الأسباب الأخرى وراء التغيرات الحادثة في الصدر إقتراب موعد الدورة الشهرية، أو حدوث تغيرات هرمونية، أو من حبوب منع الحمل.

على العكس مما يتصوره الكثيرون، فإن الشعور بالغثيان قد يحدث في أي وقت من أوقات اليوم، ولا يقتصر هذا بالطبع على فترة الصباح. وهذا العرض الذي تعرفه العديد من الحوامل، قد يبدأ ظهوره ما بين الأسبوع الثاني والثامن من بعد حدوث الحمل. وبالرغم من ذلك، فإن الشعور بالغثيان لا يحدث في كل الحوامل، وبعض النساء التي يحالفها الحظ، لن تحس بهذا الغثيان. وبالرغم من هذا العرض يحدث مع الحمل، فإن العديد من الأمراض أيضا تسبب هذا الغثيان، مثل الانفلونزا، وآلام البطن، والتسمم الغذائي وغيره من الحالات المرضية، والتي تبعث على الإحساس بأعراض الغثيان.

الشعور بالتعب أو الإرهاق قد يعتبر من ضمن علامات الحمل المبكرة ويبدأ في الظهور بعد مرور أسبوع من الحمل. وقد يختلط هذا العرض مع التعب الذي تشعر به المرأة من إرهاق العمل، أو أعمال المنزل الشاقة. ويمكن أن يحدث التعب أيضا كعرض لأمراض أخرى ومنها البرد أو الانفلونزا. كما أن الإكتئاب أو التوتر العصبي قد يساعد على الشعور بالتعب.

الإحساس بالصداع من العلامات المبكرة جدا للحمل، ويحدث نتيجة التغيرات الهرمونية في الجسم، ولكن توجد العديد من التفسيرات الأخرى لحدوث الصداع، ومنها العطش، وشرب القهوة بإسراف وآلام العيون، أو حتى إقتراب موعد الدورة الشهرية. الشعور بالرغبة الشديدة في نوع معين من الطعام (الوحم)، من أكثر الأعراض إنتشارا بين علامات الحمل المبكرة. ولكنه قد يحدث أيضا نتيجة الشعور بالجوع. ومع ذلك، فإن بعض النساء يشعرن بالوحام، وهي طريقة من الجسم حتى يحصل على ما ينقصه من فيتامينات ومعادن معينة. وقد يحدث هذا العرض طوال أشهر الحمل. ومن أسباب الوحم الأخرى نقص العناصر الغذائية في الطعام، أو سوء التغذية، أو الإصابة بالإكتئاب، أو لإقتراب موعد الدورة الوشيك.

على الرغم من أنه لا يقتصر حدوثه فقط كعرض من أعراض الحمل، فإن التبول بكثرة، هو نتيجة للتغيرات الحادثة في الجسم. وهذا العرض يبدأ ظهوره خلال الأسبوع السابع بعد حدوث الحمل. وهذا العرض أيضا من أعراض سكر الحمل، أو إلتهاب المسالك البولية، أو حتى المبالغة في شرب السوائل. آلام الظهر من أعراض الحمل الأولية، وقد تبدأ هذه الآلام في الظهر، ثم تستمر خلال الشهور التالية وتزداد مع قرب موعد الولادة. من الأسباب الأخرى لآلام الظهر، وجود مشاكل في الفقرات، أو الجلوس بشكل خاطئ، أو علامة من علامات ما قبل الدورة.

يمكن تفسير العديد من الأعراض المرتبطة بالحمل تفسيرات مختلفة، وهذا قد يصعب في التفريق بين علامات الحمل المبكرة، وغيرها من الأعراض المرضية، وعليك الحذر بشدة عند ترقب وإنتظار ظهور هذه العلامات. وفي هذه الحالة يكون من الأفضل دائما التأكد قبل إعلان حدوث الحمل لديك.

‏ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق