الاثنين، 4 أبريل، 2011

اعراض الحمل الاولية



إذا كنت متوقعة حدوث الحمل، فأنت في حاجة لمصدر موثوق به، يوفر لك معرفة كافية حوله، تجعل شهور الحمل تمر من دون مصاعب، وتنتهي بولادة طبيعية بدون أية مضاعفات. ومن خلال السطور التالية سيتم إلقاء الضوء على العديد من اعراض الحمل الاولية، والتي تظهر في مرحلة مبكرة، وهذه الاعراض الاولية يمثل بعضها إزعاجا، مما قد يشعر الحامل بالضيق الشديد منها.

يوجد الكثير من علامات الحمل الاولية، المتوقعة الحدوث خلال وقت مبكر من بداية الحمل. ومن الهام فهم أنه لا توجد هناك قائمة كاملة تضم جميع أعراض الحمل الاولية، وكل حامل تختلف في العلامات التي تظهر عليها عن بقية الحوامل، بل إن الأمر قد يصل إلى أن كل حمل يختلف عن الذي يليه في نفس الحامل.

أول ما سوف تشعرين به، سيكون مشابها بشكل كبير، لما يحدث خلال الدورة الشهرية. نفس الشعور بالمغص، مع نزول قطرات دم أو بقع قليلة، تسمى دم الحمل. كما قد تحسين بإضطرابات في حالتك النفسية، مع الشعور بالغضب أو العصبية مثلما يحدث أثناء ما قبل الدورة. وهذا الأمر قد يؤدي لعدم القدرة على التفريق بين علامات الحمل، وأعراض ما قبل الدورة الشهرية.

من اعراض الحمل الأولية، والتي تعتبر الأكثر وضوحا، هي حدوث ليونة في الثدي. وهذه الليونة تظهر في العديد من النساء أيضا أثناء الأيام القليلة السابقة لموعد الدورة الشهرية. قد تشعر الحامل بالألم أو الوخز في منطقة الصدر وفي الحلمات، ويحدث هذا الأمر كرد فعل من الجسم على التغيرات التي يمر بها خلال المرحلة الأولية من الحمل.

من اعراض الحمل الاولية التي تظهر خلال الأسابيع القليلة الأولى، هو شعورك بالتعب. خلال الأيام المبكرة من الحمل يحدث الشعور بالإرهاق الشديد، وتصبح ملازمة الفراش هي الهاجس الأول لدى الحامل، أما الإستيقاظ من النوم صباحا، فيكون أمرا شديد الصعوبة. وهذا الإنهاك المتواصل يعتبر من علامات الحمل الأولية، كما قد يصاحب ذلك الشعور بالدوخة.

من العلامات الأولية للحمل، وهي علامة تعرفها كل النساء تقريبا، هي الإحساس بالغثيان وفي بعض الأحيان حدوث القيئ. وفي أغلب النساء يحدث ذلك بعد الإستيقاظ من النوم صباحا، وفي نفس الوقت فإنه قليلا ما يحدث خلال النهار أو الليل. يعتبر الشعور بالغثيان من أكثر الأعراض إثارة لضيق الحوامل، ويصعب كثيرا علاجه. وقد يظن البعض أنه لا يوجد طريقة للوقاية من الغثيان. ولكن يمكنك القيام بهدوء من الفراش، ثم تناول القليل من البسكويت، ويجب عليك في نفس الوقت الإبتعاد عن الروائح النفاذة. ومن الأفضل أن تنالي قسطا كافيا من الراحة كعلاج وقائي من الشعور بالغثيان.

قد تشعرين بتغير كبير في طعم الغذاء، وهذا أيضا من العلامات الأولية للحمل. وبينما تزداد رغبة بعض النساء بشدة في تناول أطعمة معينة، وهو ما يسمى بالوحم أو الوحام، فإن البعض الآخر منهن قد ينشأ لديهن نفور وإشمئزاز من الأطباق التي كن يفضلن تناولها قبل حدوث الحمل. من علامات الحمل الأخرى شعور المرأة بحرقة أو حموضة المعدة، وقد يحدث الإمساك، وقد تحدث بعض هذه الأعراض في المراحل أو الأسابيع الأولى من الحمل.

وكما قد ذكر سابقا، لا تظهر جميع أعراض الحمل الأولية على الحامل. وعلى الرغم من ذلك، فإن معرفتك بالأعراض السابقة الذكر، سوف تساعدك على توقع حدوث الحمل في وقت مبكر، وهذا بالطبع سوف يعطيك الوقت الكافي حتى تكوني مستعدة للتغيرات التي تحدث مع تقدم أسابيع الحمل.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق