الأحد، 3 أبريل، 2011

علامات الحمل المبكرة



يعتبر الحمل هو أحد أهم فترات العمر في حياة المرأة، ويصاحب بداية هذه المرحلة ظهور العديد من علامات الحمل المبكرة. وهذه العلامات المبكرة للحمل دائما ما تكون مصدرا للسعادة كدليل على بداية الحمل، وفي نفس الوقت قد يكون بعضها مصدرا للإنزعاج والضيق. غالبية النساء لا يعرفن ما هي علامات الحمل المبكرة، وما هي الدلالة المرتبطة بحدوث كل علامة من هذه العلامات. ولكي تستطيعي أن تكوني مستعدة من بداية الحمل للتغيرات التي تحدث خلاله، يجب أن تكوني على معرفة جيدة بعلامات الحمل المبكرة، وهل هي علامات طبيعية أم لا. إن لاحظت أن علامات الحمل تتزايد شدتها أو تنخفض بشكل غير طبيعي، فيجب عليك على الفور إستشارة الطبيبة.

ولهذا السبب، فإن المرأة الحامل يجب أن تكون على علم ومعرفة بكل علامات الحمل المبكرة او المحتملة. كما أنها يجب أن تعرف الفرق بين علامات الحمل وعلامات الدورة الشهرية. الشدة التي تحدث بها علامات الحمل والوقت الذي تستغرقه، يختلف من امراة إلى أخرى، ولهذا السبب، يجب أن لا يتملكك القلق من غياب بعض علامات الحمل، والتي قد تكون قد ظهرت على إحدى قريباتك أو صديقاتك خلال نفس مرحلة الحمل التي تمرين بها. ويمكنك معرفة الكثير من الحقائق حول كل علامات الحمل المبكرة والتي سيرد ذكرها في السطور التالية.

أثناء الحمل، تمر المرأة بالعديد من التغيرات في جسمها بسبب حدوث تغيرات هرمونية شديدة من بداية الحمل، تؤدي هذه التغيرات للمزيد من التغيرات النفسية والجسدية، ويحدث ذلك للمرأة مع تقدم شهور الحمل. وهذه التغيرات الهرمونية تحدث كوسيلة لدعم نمو الجنين داخل الرحم. وكل النساء تقريبا يشعرن ببعض علامات الحمل المبكرة أثناء الثلث الأول من الحمل. وكل علامة من هذه العلامات المبكرة تظهر بشكل متشابه، ولكن تختلف درجة ظهورها من حامل لأخرى.

دم الحمل هو عبارة قطرات أو بقع دم تنزل مع بداية الحمل. وهذه العلامة تحدث كثيرا كإحدى العلامات المبكرة للحمل، ودم الحمل هو نتيجة لإلتصاق وتعلق البويضة المخصبة بجدار الرحم أو ببطانته. وتوجد العديد من الفروق بين الدم الذي ينزل من الحمل والدم الذي يحدث من الدورة الشهرية أو من النزيف. يظهر دم الحمل بعد مرور ما يقرب من أسبوع من بداية أيام التبويض. تكون الإفرازات المهبلية التي تحدث مع الحمل ذات لون وردي أو أحمر فاتح، وذلك بعكس لون دم الدورة والذي يتميز باللون الأحمر القاني أو الغامق. وزيادة الإفرازات المهبلية يعتبر علامة على حدوث الحمل. قد تشعر بعض الحوامل بألم بسيط أو بمغص اثناء تعلق البويضة بالرحم، فإن شعرت بأعراض مشابهة لذلك خلال الأسبوع الأول بعد التبويض، يجب عليك في هذا الوقت عمل اختبار حمل منزلي، للتأكد من حدوث الحمل.

كثرة التبول هي علامة هامة ومبكرة من علامات الحمل. ويحدث ذلك نتيجة حدوث ليونة في أربطة الحوض مع إرتفاع مستوى الهرمونات مما يؤدي أيضا لوجود حاجة مستمرة للتبول، ومع نمو الرحم وإتساعه المستمر حتى يحتوي الجنين خلال الشهور الأخيرة من الحمل، فإن الرحم يقلل الحيز والمتسع المتاح للمثانة، وهذا بالطبع يؤدي لكثرة التبول.

من العلامات الاخرى الهامة والمبكرة للحمل، حدوث ليونة والشعور بالألم الخفيف في الصدر. وبعد تلقيح البويضة، سوف تشعرين بكبر حجم الصدر، ويصاحب ذلك الإحساس حدوث ليونة به، وتحدث هذه الأعراض كنتيجة للتغيرات الهرمونية في الجسم. إذا أحسست أن درجة حرارة جسمك مرتفعة بعد إنتهاء مرحلة التبويض، فيمكن أن يكون ذلك علامة مبكرة من علامات الحمل. ويستمر هذا الإرتفاع في حرارة الجسم لعدة أيام، حتى وإن لم تحدث الدورة الشهرية في موعدها.

تأخر الدورة يعتبر من العلامات القاطعة والمؤكدة على الحمل، ويحدث ذلك في مرحلة مبكرة من الحمل. ومع ذلك فإن تأخر الدورة قد تسبقه أو تأتي بعده علامات أخرى أولية من علامات الحمل. وتأخر الدورة يختلف من حامل إلى أخرى. يؤدي الحمل لشعور شديد بالتعب أو الإرهاق. عندما تحسين بالإجهاد والدوخة مع ظهور علامات أخرى للحمل، فعليك على الفور مقابلة الطبيبة. كما ان الحامل قد تصاب بنوبات إغماء كعرض مبكر من أعراض الحمل. قد يصاحب الشعور بالإرهاق الإحساس بالغثيان خلال أوقات متفرقة من ساعات النهار او الليل، وهذا الشعور يسبب متاعب كثيرة للحامل. وهو عادة ما يحدث بعد الإستيقاظ من النوم مباشرة، نتيجة إرتفاع سكر الدم في هذا الوقت ويمكن علاج الغثيان بتناول قطعة بسكويت صغيرة قبل النهوض من السرير.

قبل إستشارة طبيبة النساء والتوليد، يجب عليك كتابة وتدوين جميع علامات الحمل المبكرة التي تحسين بها، لكي تساعدي الطبيبة على معرفة، هل الحمل حدث أم لم يحدث بعد.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق