الاثنين، 4 أبريل، 2011

علامات واعراض الحمل



كيف تعرفين انك حامل؟ هذا السؤال يتردد كثيرا في أذهان السيدات المنتظرات حدوث الحمل لأول مرة. توجد بعض علامات واعراض الحمل الأولية، والتي تؤكد حدوث الحمل وذلك قبل وقت طويل، من إجراء اختبار الحمل وقبل زيارة طبيبة أمراض النساء والتوليد. ما هي اعراض وعلامات الحمل الأولى التي يجب أن تلاحظيها؟

بعض الحوامل قد تشعر بليونة الثدي، مع ظهور رغبة مفاجئة في تناول أنواع معينة من الطعام (الوحم)، وكثرة التبول، أو حتى الشعور بالغثيان. قد تصاحب أكثر هذه الأعراض بدايات الحمل، ولكن من الممكن ايضا إحتمال وجود اعراض أخرى، وبعض هذه الأعراض لا يمكن الإعتماد عليها بصورة مطلقة، وذلك للتأكد من حدوث الحمل بشكل قاطع. ومن العلامات والأعراض الأخرى الشعور بالتعب الشديد، مع تقلب المزاج ونفسية الحامل، بدون أية أسباب منطقية.

من علامات واعراض الحمل الأخرى، المؤكدة والموثوق منها، تأخر الدورة الشهرية عن موعدها الطبيعي، وهذا ما يسمى بغياب الدورة الشهرية. وإن كانت الدورة منتظمة قبل هذا الوقت، فإن غيابها بعد ذلك يثير الكثير من الظنون حول حدوث الحمل. الإحتفاظ بمواعيد الدورة الشهرية، يعتبر أمرا هاما وإسلوب ممتاز، يمكنك من التيقن بشكل كبير من أن علامات وأعراض الحمل، هي أعراض مؤكدة وليست أعراض ما قبل الدورة الشهرية. اليوم الأول واليوم الأخير من أيام الدورة يجب أن يكون معلوما لديك ومدونا تاريخه من كل شهر. وكما هو مذكور سابقا فإن المرأة التي لديها دورة منتظمة المواعيد، في أغلب شهور السنة، سوف تلاحظ على الفور تأخر الدورة أو غيابها. وهذه طريقة جيدة للنساء المتوقعات حدوث الحمل، وأيضا للنساء اللاتي يحتفظن بمواعيد لإستشارة طبيبة النساء والتوليد.

العلامات والاعراض السابقة الذكر، لا يمكن التأكد من دلالاتها، وذلك بالنسبة للنساء اللاتي لا تحدث لديهن الدورة في مواعيد منتظمة من البداية، ولذلك فإنه بالإضافة إلى غياب الدورة الشهرية، يجب عليهن أيضا ملاحظة علامات واعراض الحمل الأولى والمبكرة، مثل الشعور بالصداع المتكرر، مع تقلب المزاج أو نفسية الحامل، وإنتفاخ البطن والشعور بالغثيان مع ليونة الثدي. غياب الدورة الشهرية، قد يحدث كنتيجة أيضا لأسباب أخرى مثل الأمراض المزمنة، او الإضطرابات الهرمونية، أو الضغوط النفسية، أو وجود نقص كبير في وزن الجسم، أو التوقف المفاجئ عن تناول حبوب منع الحمل. ولهذا السبب، فإن عمل اختبار حمل منزلي، سيعطي بالتأكيد إجابة صحيحة عن حدوث الحمل أم عدم حدوثه. وبالطبع، فإن هذا الاختبار يمكن إجراؤه فقط في حال غياب الدورة. وعمل هذا الاختبار في وقت مبكر سيعطي نتائج خاطئة. وبمجرد أن تظهر أولى علامات وأعراض الحمل، فيجب تحديد موعد مع طبيبة أمراض النساء والولادة.

من العلامات والأعراض الأولية الأخرى للحمل، نزول دم الحمل، ويجب عدم الخلط بينه وبين دم الدورة، حيث أن دم الحمل يتميز بأنه خفيف ويستغرق ظهوره وقتا قصيرا. وهذا الدم يظهر عندما تتعلق البويضة المخصبة بالرحم. وهو يسمى بدم حدوث الحمل. وينزل هذا الدم بعد مرور حوالي 12 يوم من إنتهاء فترة التبويض. وهذا الدم ينزل مرة واحدة لا غير، وفي بعض الأحيان قد تستمر هذه الأعراض لعدة أيام.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق