الاثنين، 24 يناير، 2011

أسباب حدوث سكري الحمل - وماهي أعراض سكري الحمل؟



سكري الحمل هو مرض أكثر الأمراض حدوثا أثناء الحمل. وهو يصيب ما يقدر بحوالي 5% إلى 10% في العديد من الدول العربية. وبسبب حدوث الشفاء من هذا المرض بعد الولادة، فإن بعض الحوامل يفضلن عدم تلقي العلاج وقد يؤدي ذلك إلى العديد من المضاعفات الخطيرة على الأم والجنين. سكر الحمل يمكن الشفاء منه تماما بخلاف الأنواع الأخرى من السكري، ويجب على الحامل المصابة بهذا المرض أن تعرف أسباب حدوث سكري الحمل وأعراضه وطرق علاجه.

أسباب حدوث سكري الحمل لم يتم إكتشافها بشكل مؤكد حتى الآن. ويرجح العلماء أن العديد من هورمونات المشيمة مثل اللاكتوجين والإستروجين والكورتيزول هي المسئولة عن رفع مستويات ونسب جلوكوز الدم أثناء الحمل، ويسمي العلماء هذه الحالة بمقاومة الإنسولين وذلك لأن الانسولين يقوم بخفض جلوكوز الدم عن طريق نقله إلى داخل خلايا الجسم. وتقوم هذه الهورمونات بمقاومته ومنعه من خفض هذا الجلوكوز.

هناك عدة خصائص تتميز بها مريضات سكري الحمل، وقد يعتبرها البعض أسبابا لحدوث سكري الحمل، حيث أن الحوامل المصابات بهذا المرض يوجد لديهن أقارب مرضى بالسكري، كما أن هذا المرض تصاب به السيدات المصابات بمرض تكيس المبايض المتعدد، وهو مرض مرتبط بالسمنة وزيادة الوزن، وعلى العكس من ذلك فإن سكر الحمل لا يحدث إلا نادرا عند حدوث الحمل في سن الـ 25 أو أقل. وهو مرض متكرر الحدوث مع تكرار مرات الحمل.

إذا توفرت العديد من أسباب حدوث سكر الحمل والعوامل المؤدية إليه في إحدى الحوامل فيجب عليها تحليل جلوكوز الدم في الفترة الأولى من حملها، ويجب عليها ألا تنتظر حتى يظهر المرض وذلك لأن أعراضه نادرا ما تكون ملحوظة، ولا يمكن الإحساس بها، وحتى وإن ظهرت بعضها فهي تتشابه مع أعراض الحمل العادية. ومن الأعراض القليلة لسكري الحمل التبول المتكرر خصوصا أثناء الليل، والشعور بالعطش والجوع بالرغم من الإسراف في الأكل والشرب. والرغبة في التقيؤ والشعور بالغثيان والتعب، وإذا حدث تأخير في تشخيص المرض وعلاجه قد تصاب الأم في نهاية الحمل بضعف النظر.

العديد من الأعراض سابقة الذكر هي من أعراض وعلامات الحمل العادية، ويمكن تفريق أعراض سكري الحمل عن أعراض الحمل العادية، بأن سكري الحمل غالبا ما تظهر أعراضه في الشهر الخامس أو السادس. وهي نفس الفترة التي ينصح فيها الأطباء بإجراء إختبار تحمل الجلوكوز لمعرفة هل الحامل مصابة بسكري الحمل أم لا.

أسباب حدوث سكري الحمل يمكن تجنب العديد منها وبذلك يمكن وقاية الأم والجنين من مضاعفاته الكثيرة. وبسبب ضيق الوقت حيث أن هذا المرض يظهر في الثلث الأخير من الحمل فإن العلاج يجب أن يبدأ سريعا، حتى يحدث خفض لجلوكوز الدم. وإذا لم يتم العلاج وظلت مستويات جلوكوز الدم عالية فإن نمو الجنين سيكون غير طبيعي وزائد عن الحد ويؤدي لتعسر الولادة كما أن الأم عند تعرضها لجلوكوز الدم العالي فإنها قد تصاب باالنوع الثاني من السكري بعد عدة سنوات. ويتجنب العديد من الأطباء العلاج بالأدوية المخفضة لجلوكوز الدم بسبب خطورتها على الجنين. علاج سكري الحمل الأساسي هو التغذية العلاجية بجانب ممارسة الرياضة، ويتم اللجوء لإبر الإنسولين في الحالات الشديدة التي لا تستجيب للعلاجات السابقة.

التغذية العلاجية تعالج أهم أسباب حدوث سكري الحمل، عن طريق إستبدال الإغذية عالية المحتوي من النشويات والسكريات والدهون واللحوم الحمراء، بأغذية تحتوي على الألياف والبروتينات النباتية وقليل من الزيوت النباتية ويتم الإعتماد على الأسماك والدواجن كبديل للحوم الحمراء والمصنعة. وينصح تماما بالإبتعاد عن الوجبات السريعة حيث أن هذه الأغذية تضر الحامل والجنين عن طريق زيادة أضرار سكري الحمل، وبذلك فإن اغلب غذاء الحامل يتكون من الفواكه والخضر والبقول والحبوب الكاملة، والمخبوزات المصنوعة من الحبوب الكاملة. مع تقليل ملح الطعام وشرب كمية أكبر من الماء لأن جلوكوز الدم المرتفع بسبب سكري الحمل يرفع ضغط دم الحامل.

‏ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق