الأربعاء، 14 فبراير 2018

الم اسفل البطن اثناء الحمل في الشهر الثاني


أثناء الثلاثة شهور الأولى وخاصة في الشهر الثاني، فإن الم البطن كثيرا ما يكون نتيجة للتغيرات الطبيعية التي تحدث أثناء نمو الجنين. الم اسفل البطن بوجه يمكن وصفه بأنه احساس بالشد في أحد جانبي البطن أو في كلا الجانبين. وعلى الرغم من أن الم البطن لا يعتبر عرضا من أعراض الحمل المبكرة، فإنه من الأعراض التي تصاحب العديد من الحوامل في الشهور اللاحقة. في معظم الحالات فإن المغص أو الم البطن يعتبر جزءا عاديا من الحمل. ومع ذلك، توجد بعض الحالات التي يكون فيها وجع البطن مدعاة للقلق.

الم اسفل البطن للحامل في الشهر الثاني بشكل نموذجي يحدث عندما تتمدد الرحم، وبذلك فإن الأربطة والعضلات التي تدعم الرحم تتمدد بدورها. وقد يكون الألم أكثر وضوحا عند العطس أو الكحة أو السعال أو تغيير وضع الجسم.

أثناء الشهر الثاني أو خلال الثلث الأول من الحمل، فإن الأسباب المعتادة للمغص أو الم البطن مرتبطة بأربطة الرحم الدائرية. وهذه الأربطة الدائرية هي التي تدعم وتثبت الرحم، وعندما تتمدد فإن الحامل قد تشعر بآلام حادة في نقاط معين من الجسم، وقد يكون الألم منتشرا في أسفل البطن بوجه عام.

آلام البطن على وجه التقريب تكون محدودة وتحدث ما بين الحين والآخر، وحيندئذ فإنها على الأرجح لا تستدعي الشعور بالقلق. من بعض الأسباب الإضافية للمغص العادي أو الألم وجود انتفاخ في البطن أو حدوث الإمساك أو القيام ببعض الأعمال المرهقة في المنزل.

إن كانت الحامل تشعر بألم البطن أو المغص أثناء الحمل، فإن هناك العديد من الأشياء التي يمكنها القيام بها بنفسها من أجل الوقاية من تلك الآلام ومنها الجلوس أو الرقود وتغيير وضع الجسم، ويمكن أيضا الجلوس في حوض الاستحمام في الماء الدافئ وليس الساخن، بالإضافة إلى القيام ببعض تمارين الاسترخاء، ويمكن أيضا وضع قربة مليئة بالماء الدافئ والمغطاة بفوطة على منطقة الألم، مع الحرص على شرب ما يكفي من الماء.

بينما يكون المغص أو ألم البطن من الأشياء العادية، فإن هناك بعض الأسباب الضارة التي تسبب هذه الآلام أثناء الحمل، ومنها الحمل خارج الرحم وهذا النوع من الحمل يحدث عندما تقوم البويضة المخصبة بالالتصاق في أي مكان خارج الرحم. الحمل خارج الرحم يمكن أن يسبب مغصا مؤلما جدا وهو حالة مرضية قد تؤدي إلى حدوث الوفاة وهو يتطلب العلاج السريع في المستشفى.

من أعراض الإجهاض نزول قطرات من الدم مع ألم خفيف أو حاد، وهذا على الرغم من أن بعض الحوامل اللائي يحصل لهن نزول قطرات من الدم والمغص يمكن أن يتم حملهن بشكل طبيعي وسليم. إن شعرت الحامل بألم أو مغص حاد أو حدث نزيف غزير للدم، فإن الاتصال بالطبيبة يجب أن يكون سريعا.

حالة ما قبل تسمم الحمل تتميز بوجود ارتفاع في ضغط الدم بالإضافة إلى ظهور البروتين في البول. الحالات الحادة من تسمم الحمل، يمكن أن تسبب آلاما حادة في أعلى البطن.

المخاض المبكر من أعراضه زيادة الضغط وألم البطن أو المغص، وخاصة إن كان عنق الرحم بدأ في الانفتاح قبل الأسبوع السابع والثلاثين من الحمل.

آلام أسفل البطن مع الإحساس بالوجع أثناء التبول يمكن أن يكون من أعراض التهاب المسالك البولية، تمزق المشيمة يمكن أن يحدث عندما تنفصل المشيمة عن الرحم قبل أن يولد الجنين، وهذه الحالة تؤدي إلى الوفاة ويمكن أن تظهر أعراضها على شكل مغص مؤلم مستمر ولا يتوقف. إن حدث ذلك، فإن الحامل يجب أن تتصل بالطبيبة على الفور.


إن شعرت الحامل بالمغص الحاد الذي لا يتوقف أو كان ألم أسفل البطن مصحوبا بالانقباضات أو كانت هناك إفرازات أو نزيف أو شعور بالدوخة أو بالدوار، أو كان وجع البطن مصحوبا بألم في الكتف أو في العنق، فيجب الاتصال بالطبيبة أو الذهاب إلى المستشفى على الفور.