الثلاثاء، 13 فبراير 2018

الام الظهر عند الحامل في الشهر الرابع


الام الظهر في الحمل من الأعراض المعتادة، ولكن يجب على الحامل تجنبها. ما يقدر بحوالي خمسين إلى ثمانين بالمئة من النساء يتعرضن لنوع ما من آلام الظهر أثناء الحمل وخاصة في الشهر الرابع.

مثل هذه الآلام يمكن أن تتراوح ما بين الألم الخفيف الذي يحدث عند القيام ببعض الأنشطة اليومية، ومابين الآلام الحادة التي من الممكن أن تصبح آلاما مزمنة.

الدراسات العلمية أظهرت أن الم أسفل الظهر في عند الحامل عادة ما يحدث ما بين الشهر الرابع إلى الشهر السابع من الحمل. وفي بعض الحالات فإن آلام الحمل في أسفل الظهر يمكن أن تبدأ مبكرا ما بين الأسبوع الثامن إلى الأسبوع الثاني عشر أي في الشهر الثاني والثالث وهذا يعني أن الم اسفل الظهر للحامل في الشهر الثاني ليس من النادر حدوثه.

بالنسبة إلى النساء اللائي كن يعانين من مشاكل في أسفل الظهر قبل الحمل، فإن احتمالات حدوث هذه الآلام أثناء الحمل تكون كبيرة جدا لديهن وخاصة في الشهور الأولى.

يوجد نوعين شائعين من آلام الظهر أثناء الحمل النوع الأول هو الذي يحدث في منطقة الفقرات القطنية أو في أسفل الظهر، والنوع الثاني يكون في المنطقة الموجودة أسفل الفقرات القطنية وهي المؤخرة أو ما يسمى بمنطقة الكفل أو الجزء الخلفي من الحوض.

من الأشياء الهامة والمفيدة معرفة الفرق بين كلا النوعين السابقين من آلام الظهر، وما بين آلام المخاض أو الولادة، حيث أن آلام المخاض تحدث أيضا في الظهر قبل الولادة مباشرة.

آلام الفقرات القطنية أثناء الحمل بوجه عام تحدث فوق منطقة الوسط في منتصف الظهر وليس على أحد الجانبين. آلام أسفل الظهر بهذا الشكل يمكن أن تتلاقي أو ربما لا تكون متصلة بالألم الذي يمكن أن يظهر في الأرجل أو في القدمين.

الألم الذي يحدث في الأرجل أو في الأقدام يسمى بألم عرق النسا ولكنه لا يرتبط بالحمل مثلما هو الحال مع آلام الفقرات القطنية أو آلام المؤخرة.

بوجه عام فإن آلام الفقرات القطنية أثناء الحمل تتشابه مع آلام أسفل الظهر التي تتعرض لها النساء غير الحوامل. هذا النوع من الألم كثيرا ما يتزايد مع الجلوس لفترات طويلة أو الوقوف أو كثرة رفع الأشياء لفترات طويلة، كما أن ليونة وضعف العضلات الموجودة حول العمود الفقري تزيد من آلام الظهر أثناء الحمل.

آلام الظهر أثناء الحمل قد تكون في المؤخرة أو في الجزء الخلفي من الحوض وهي تمثل أربعة أضعاف في نسب حدوثها مقارنة بآلام المنطقة القطنية. تظهر هذه الآلام بشكل عميق في أسفل الجسم وعلى جانبي الوسط وفي أسفل الوسط وفي جانبي عظام العصعص. هذا النوع من آلام الحوض يمكن أن يحدث في جانب واحد أو في كلا الجانبين.

آلام اسفل الظهر يمكن أن تمتد إلى الأسفل حتى تصل إلى المؤخرة ويمكن أن تكون في الجزء العلوي من الكفل أي في الجزء الخلفي من الفخذين، وعادة فإن هذا الألم لا ينتقل إلى الأسفل حتى منطقة الركبة. يمكن أن تصاحب هذه الآلام أوجاع في أسفل الحوض من الأمام. الألم لا يختفي سريعا مع الراحة، ويمكن الإحساس بتصلب المفاصل في الصباح بعد الاستيقاظ من النوم.

آلام المؤخرة أثناء الحمل يمكن أن تبدأ أو تتزايد عند التقلب في الفراش أو صعود السلم أو الجلوس ثم النهوض من على المقعد مثلما هو الحال عند الخروج من السيارة أو عند النهوض من حوض الاستحمام أو عند النزول من على الفراش. هذه الآلام تحدث أيضا عند رفع الأشياء أو لف جذع الجسم أو الانحناء إلى الأمام وعند المشي أو الجري.

الأعمال التي تتطلب البقاء لفترات طويلة جدا في وضعية معينة مثل الجلوس أمام الكومبيوتر مع الانحناء للأمام، أو الوقوف والانحناء على المكتب يمكن أن تزيد احتمال آلام الظهر عند الحامل.

وبعكس الكثير من الأنواع الأخرى من آلام أسفل الظهر أثناء الحمل، فإن مستوى اللياقة البدنية العالي ليس بالضرورة يمنع أو يحول دون آلام المؤخرة أو وجع الحوض من الخلف أثناء الحمل.


الم اسفل الظهر مع نزول دم بني في قليل من الأحيان قد يعني أن الإجهاض قد يحدث ومن الأفضل في هذا الحالة الذهاب إلى المستشفى والتأكد من أن نبض الجنين مستمر وذو معدلات طبيعية.