الخميس، 15 فبراير 2018

الام الحمل في الشهر الاول


في الشهر الأول فإن المرأة قد تشعر بآلام الحمل على شكل أوجاع حادة في أسفل البطن ما هي الام بداية الحمل؟ وهل هذه الأعراض طبيعية؟

في الأسبوع الثامن عشر أو في بداية الشهر الخامس فإن معظم آلام الحمل تكون نادرة الحدوث. أثناء الشهر الأول وحتى منتصف الشهر الثاني وخاصة إن كان هذا هو الحمل الأول فإن الحامل قد تشعر بمغص أو ألم خفيف جدا يتشابه مع مغص الدورة وقد تتحول هذه الآلام إلى أوجاع حادة بين الحين والآخر. عندما يكون هذا هو الحمل الأول فإن الحامل ربما تشعر بالكثير من الخوف، ولكن الطبيبة هي فقط من تستطيع أن تؤكد للحامل أن كل شيء على ما يرام، طالما أن هذه الآلام لا يصاحبها أي نوع من النزيف. ولكن إن نزل القليل من النزيف على شكل نقاط أو قطرات من الدم فإن ذلك قد يكون بسبب تعشيش أو انغراس البويضة في الرحم. ولكن الحامل قد تفضل أن تتصل بالطبيبة عند حدوث أي نزول للدم ولو قليلا. وآلام الحمل يجب أن لا تشعر الحامل بالقلق طوال الوقت.

آلام الحمل ربما تكون على شكل مغص أو أوجاع في البطن منذ اليوم الأول وربما تستمر حتى الأسبوع الخامس عشر أو حتى منتصف الشهر الرابع. ربما تشعر الحامل بالذعر أو بالخوف الشديد ولكن بعد عمل التحاليل وفحص السونار فإن الطبيبة قد تجد أن الحامل والجنين في أتم صحة. وربما لا يتجاوز الأمر وجود مشاكل عادية في البطن مثل الانتفاخ أو القولون العصبي، وترجع هذه الأعراض إلى شعور الحامل بالعصبية، وربما أيضا بسبب تمدد الرحم. من الهام للغاية التأكد عن طريق الكشف لدى الطبيبة من أن كل شيء على ما يرام، وإن كان الأمر كذلك، فإنه من الأفضل الاسترخاء لأن القلق سوف لن يؤدي إلا إلى زيادة الألم.

ربما تشعر الحامل بآلام تتشابه مع مغص الدورة الشهرية طوال شهور الحمل. ومن الممكن أن تجعل هذه الآلام الحامل تشعر بالخوف الشديد، ولكنها آلام طبيعية في أغلب الأحيان. ما لم ترى الحامل وجود أي نوع من النزيف، فإن القلق لا داعي له، ولكنها ربما لا تقتنع بسهولة التخلص من القلق إن أخبرها الناس ذلك. إن كانت الحامل تشعر بالقلق المستمر فإنه من غير الضار الاتصال بالطبيبة.

في الشهور القليلة الأولى من الحمل فإن آلام المغص الحادة قد تحدث، وهي تتشابه مع آلام مغص الدورة الشهرية. ربما لا تعرف المرأة بحدوث الحمل إلا بعد مرور سبعة أو ثمانية أسابيع من بدايته. يمكن أن تشعر الحامل بالخوف الشديد إن أخبرتها الطبيبة أن هذه الآلام ربما تكون بسبب حدوث الحمل في أنابيب فالوب، ولكن بعد الكشف بالسونار فإن الحمل يظهر أنه في مكانه السليم في أغلب الحالات. وفي هذا الوقت فإن الحامل سوف تشعر بالاطمئنان. وبذلك فإنه من المؤكد أن مقابلة الطبيبة ستجعلها تتخلص من مخاوفها.


في الشهر الثامن ربما تختفي آلام الحمل بشكل كبير. أما في الثلاثة شهور الأولى فإن هذه الآلام ربما تكون على شكل مغص حاد. لربما يسبب ذلك ذعرا لدى الحامل وخاصة إن ظنت أن الإجهاض في طريقه إلى الحدوث في هذا الوقت ولكن الطبيبة هي من تستطيع أن تنفي هذا الأمر بعد عمل الكشف في العيادة. عندما يحدث الحمل فإن الرحم تتمدد وهذا ما يسبب الألم. وحتى قبل ذلك الوقت فإن الحامل ربما تشعر بالقلق أو تصاب بالذعر كلما تجددت هذه الأوجاع. الاقتراح الأفضل لعلاج هذه المشكلة هو الذهاب إلى الطبيبة وطالما أن الأمور على ما يرام، لا يجب الشعور بالقلق حيث أن الخوف الشديد لن يؤدي إلى إلا جلب الضرر للحامل وللجنين.