الخميس، 8 فبراير 2018

هل نزول الدم البني من علامات الاجهاض


من المهم معرفة علامات الإجهاض، لأنه من الواضح أن هذه الأعراض تختلف من امرأة إلى أخرى، ومنها بالتأكيد قطرات الدم البنية.

بعض الإفرازات البنية قد تبدأ في الظهور في الأسبوع السابع أو في منتصف الشهر الثاني من الحمل، وهي ربما تكون مخاطية بعض الشيء. قد تستمع الحامل لبعض النصائح الخاطئة ممن حولها بأن هذه الأعراض طبيعية، ولا يجب الشعور بالقلق بشأنها، ولكنها على العكس من ذلك، يجب أن تتبع شعورها الداخلي حيث أن هذه الافرازات البنيه خطيره عليها في كثير من الأحيان.

الافرازات البنية إن استمرت في النزول ليوم ثاني، فإنها قد تظهر على شكل بقعة دم ذات لون أحمر وذلك عند المسح بالمناديل الورقية بعد التبول. بعض الحوامل يؤكدن أن نزول الدم البني يعتبر من أعراض الإجهاض وأن على الحامل أن تتصل بالطبيبة، ولكن ذلك قد لا يحدث بسبب الاستماع للنصائح الخاطئة والتي لا تعتبر هذه العلامات يجب الحذر منها. إن لاحظت الحامل أن ليونة الثدي قد بدأت في الاختفاء وأن الصدر لم يعد ممتلئا ومنتفخا كالسابق، فإن ذلك علامة على الاختفاء المفاجئ في علامات الحمل الأساسية كما أن هذا يعني أيضا بالضرورة انخفاض مستويات هرمونات الحمل.

في اليوم الثالث من بداية هذه العلامات، فإن الحامل قد تستيقظ بسبب شعورها بالمغص الشديد، وهذا على الرغم من أنها كانت تحس بالمغص الخفيف في فترات الحمل السابقة. الافرازات البنية في هذا الوقت تستمر في النزول، وكميتها كافية حتى تجعل الحامل في حاجة إلى تغيير الفوط الصحية بضعة مرات في اليوم، نزول قطع الدم يعني الاجهاض في كثير من الأحيان، وبعد القليل من الساعات فإن المغص قد لا يصبح محتملا ويصبح الدم البني غزيرا وذو لون أحمر وبذلك فإن الحامل تدرك تماما أن الإجهاض يحدث، وهذا على الرغم من نصائح البعض غير الصائبة والذين يظنون أن الإجهاض لم يحدث بعد.

يجب على الحامل أن لا تضيع وقتها في التردد، بل يلزم عليها أن تذهب سريعا إلى الاستقبال في المستشفى، حيث أن عمل الفحص بالسونار بالإضافة إلى تحليل هرمون الحمل في الدم يمكن أن يحددا إن كان الحمل مستمرا، أم أن الإجهاض في طريقه إلى الحدوث، ومن المهم إن حدث نزول للإفرازات البنية الإسراع إلى العيادة أو إلى المستشفى لمنع تحولها إلى نزيف غزير.

إن تأخر تشخيص الإجهاض على الرغم من وجود النزيف، فإن الحامل قد تشعر بالمغص الشديد مما يمنع قدرتها على النوم. ويحدث هذا خاصة إن كانت هناك قشعريرة أو رجفة مع التعرق الشديد. أثناء الليل فإن الحامل قد ترغب إلى الذهاب إلى دورة المياه ولكنها قد تخشى أثناء التبرز أن يحدث الإجهاض. من الأعراض الأخرى لسقوط الجنين نزول الكثير من كتل الدم أثناء الليل، في اليوم التالي وأثناء التبول يمكن للحامل أن تشعر بمرور كتلة كبيرة من الدم في حجم الليمونة أثناء الإجهاض وربما تدرك في هذا الوقت أن هذه الكتلة هي الجنين بما حوله من الأنسجة. وبعد ذلك فإن المغص سوف يبدأ في الاختفاء.

بعد حدوث الإجهاض فإنه من المهم الذهاب إلى الطبيبة لعمل بعض الفحوص الطبية، وفي هذه الحالة يكون هاما عمل فحص السونار الداخلي والخارجي للتأكد من أن الرحم قد صارت خالية من الأنسجة التي كانت مرتبطة بالحمل. كما أن تحاليل الدم سوف تؤكد هذا الأمر. يمكن للطبيبة في هذا الوقت أن تشرح كيفية الاستعداد للحمل التالي وتجعل المريضة تشعر بالتفاؤل والأمل في نجاح الحمل مستقبلا.


ينبغي على الحامل للوقاية من الإجهاض أن تستجيب للأعراض التي تظهر على جسدها وتتبع شعورها الداخلي وهو على الأرجح شعور صادق، في حالة وجود أية إفرازات يجب الاتصال بالطبيبة حيث أنه في الكثير من الأحيان يمكن منع الإجهاض قبل أن يبدأ. إن حدث نزول لكتل من الدم فإن ذلك علامة إيجابية على الإجهاض، ولكن لا يوجد تقريبا شيئا يمكن القيام به لمنع الإجهاض إن بدأ فعليا في الحدوث.