الأربعاء، 14 فبراير 2018

الفرق بين صداع الدورة وصداع الحمل


اعراض ما قبل الدورة وأعراض الحمل هي تقريبا نفس الأعراض. بالنسبة للكثير من النساء يمكن أن يتم الخلط ما بين أعراض ما قبل الدورة وعلامات الحمل، وخاصة عندما لا يكون الحمل منتظرا حدوثه.

هذا الأمر قد يجعل من بعض السيدات ينتظرن لمدة تتجاوز الأسبوعين للتأكد إن كان الحمل قد حدث أم لا بسبب التشابه بين أعراض ما قبل الحيض والحمل حيث أن الفرق بين صداع الحمل وصداع الدوره قليل جدا. وبذلك فإنه من المنطقي صعوبة التفريق ما بين أعراض كل منهما.

في بداية الأمر فإنه من الممكن أن يكون من الصعب جدا الصبر لمدة أسبوعين كاملين لمعرفة وجود الحمل، وهو الوقت الذي يفصل ما بين فترة التبويض وما بين بداية فترة دورة الحيض الشهرية، وهذا لمعرفة إن كان الحمل حدث أم لا إن كان المطلوب هو حدوث الحمل. أثناء هذه الفترة من الانتظار، فإن المرأة قد تحس ببعض الأعراض المشابهة لأعراض فترة ما قبل الدورة.

هذا الشيء ربما يجعل من المستحيل بالنسبة للسيدات أن يفرقن ما بين أعراض ما قبل الدورة وعلامات الحمل إن كان ذلك هو الحمل الأول. وفي هذه الحالات، فإن الطبيبات يقترحن أن الطريقة الوحيدة والمؤكدة لمعرفة إن كان الحمل قد حدث هو استخدام تحليل الحمل المنزلي.

توجد أعراض معينة لما قبل الدورة والتي لا تعتبر من علامات الحمل المعروفة أو النموذجية. ولهذا السبب، فإن الأعراض المشتركة ما بين الحمل والدورة سيتم تفصيلها في السطور التالية بالإضافة إلى بعض التوضيحات من أجل المساعدة على التفريق أو التمييز بينهما بوضوح.

أعراض ما قبل الدورة تحدث قبل موعد نزول الحيض كل شهر تقريبا، ونزول الحيض شهريا يمثل المرحلة الثانية من الدورة.

الأعراض تعبر عن تغيرات كثيرة ومختلفة من الناحية الجسدية والسلوكية والعاطفية في الجسم. وهذه الأعراض تؤثر على كل النساء في مرحلة معينة من العمر، ولكن أكثر النساء يعانين منها بشكل أكبر في نهاية العشرينيات إلى بداية الأربعينيات.

هذ الأعراض السابقة للدورة تتضمن الانتفاخ والتعب والقلق والدوخة وظهور حب الشباب ووجع الأرجل والصداع وآلام المفاصل والعضلات والشعور بالإحباط وكثرة البكاء والحزن وزيادة الوزن وانتفاخ الصدر وزيادة الشعور بالعصبية وصعوبة النوم والشعور بالغضب بدون سبب وليونة الثديين وفقدان الانتباه والشعور بالضيق في البطن والمغص وآلام أسفل الظهر والوحام وتغير في طريقة ومواعيد النوم وحدوث تغيرات طبيعية في الجلد والشعر، بالإضافة إلى نزول إفرازات من الثديين وزيادة الحساسية من الضوء والضوضاء أو الأصوات العالية.

من الهام ملاحظة أن كل امراة تختلف عن النساء الأخريات في أعراض ما قبل الدورة. من الممكن أن تشعر المرأة في هذه الفترة ببعض الأعراض المشابهة كل شهر أو ربما تحس بأعراض أخرى بدرجة أو بأخرى.

أعراض الحمل تتشابه مع أعراض الدورة في أنها تختلف من حامل إلى أخرى. بعض الأعراض المنتشرة سيتم إيضاحها في السطور التالية، ولكن يجب الوضع في الأذهان بأن هذه الأعراض ليس من الضروري أن تكون موجودة جميعها حتى تتأكد الطبيبة من أن الحمل قد حدث بالفعل.


أعراض الحمل تتضمن غياب الدورة، والشعور بالمغص والانتفاخ وتقلب المزاج وظهور حبوب في الوجه والإمساك ونزول إفرازات من حلمات الصدر وزيادة اللون الداكن في هالات الثدي وغثيان الصباح وليونة الثديين وانتفاخهما مع حدوث ضيق في التنفس وألم الظهر وللإجابة عن السؤال، متى يبدا صداع الحمل؟ ينبغي معرفة أن هذا الصداع يحدث في نفس الوقت الذي تظهر معه أعراض الحمل الأخرى والتي ربما تأتي مبكرة أحيانا. من علامات الحمل الأخرى الشعور بالدوخة أو بالدوار مع شعور بالوخز أو الألم في الثديين، بالإضافة إلى زيادة حرارة الجسم بعد الاستيقاظ من النوم، والرغبة في التبول بكثرة والتعب الشديد، وفي هذا الوقت ربما ينزل دم التعشيش على شكل قطرات دم ومن الأعراض الأخرى الإحساس بثقل وامتلاء الصدر بالإضافة إلى الإفرازات المهبلية البيضاء بالإضافة إلى الوحم وربما الاشمئزاز والنفور من بعض الأطعمة. مثلما هو الحال أيضا بالنسبة إلى زيادة الحساسية من بعض الروائح سواء الكريهة أو حتى الروائح التي كانت مقبولة قبل الحمل.