الخميس، 8 فبراير 2018

دم الاجهاض في الشهر الاول


العديد من النساء يعانين من بعض النزيف في الشهر الاول من الحمل. حوالي واحدة من بين كل أربعة حالات حمل مؤكدة تنتهي بالإجهاض. ويعود السبب الأكبر في ذلك إلى وجود أسباب وراثية أو عيوب في جينات الخلايا الأولية للجنين. أخبري طبيبتك دائما إذا كان لديك أي نزيف مهبلي أثناء الحمل. ويلزم الذهاب سريعا إلى المستشفى إذا كان النزيف ثقيلا جدا أو إذا كان لديك ألم شديد في البطن. النزيف مع الألم يمكن أيضا أن يكون علامة على الحمل خارج الرحم. هذا الحمل غير الطبيعي أقل انتشارا من الإجهاض ولكنه يحتاج إلى رعاية طبية عاجلة. فقدان الحمل يمكن أن يكون صعبا على كلا الزوجين. ومع ذلك، فإن معظم الأزواج الذين يعانون من هذا سوف ينجح الحمل لديهما في المرات القادمة.

الأعراض المعتادة للإجهاض منها النزيف المهبلي مع الوجع أو حدوث مغص في أسفل البطن، وفي بعض الأحيان فإن بعض الأنسجة قد تنزل عبر المهبل، والتي كثيرا ما تتشابه مع كتل الدم المتجمد، وفي كثير من الحالات، فإن النزيف وبشكل تدريجي يبدأ في التباطؤ. مدة نزول دم الاجهاض في الشهر الاول تختلف باختلاف الحوامل، لأن هذا الدم كثيرا ما يحتاج إلى القليل من الأيام حتى يتوقف ولكنه يمكن أن يستمر لمدة أسبوعين أو أكثر. بالنسبة لمعظم النساء، فإن كمية دم الاجهاض في أول شهر تكون غزيرة ويصحب هذا الدم كتل من الدم ولكنه لا يكون مفاجئا، وهو أكثر شبها بالدورة الغزيرة. ومع ذلك، فإن شكل دم الاجهاض في الشهر الاول قد يكون كثيفا للغاية في بعض حالات الحمل.

في بعض حالات الإجهاض، فإنه لا توجد هناك أية أعراض. حيث أن الجنين يتوقف نموه أو يتوفى ولكنه يستمر موجودا في الرحم. في هذه الحالة فإن الحامل لن تشعر بأي ألم ولا يحدث لها نزيف بسبب الاجهاض. وربما لن تشعر بالمزيد من الأعراض التي تصاحب استمرار الحمل ومنها على سبيل المثال غثيان الصباح أو ليونة الثدي. هذا النوع من الإجهاض لا يمكن الكشف عنه إلا بعد عمل السونار في الأوقات المعتادة. وأحيان تسمي الطبيبات هذه الحالات بالإجهاض المنسي، ويمكن أن يعتبر أيضا اختفاءا مبكرا للجنين أو أن كيس الحمل فارغ أو أن البويضة توقفت عن النمو.

الألم الذي تشعر به أكثر النساء أثناء الإجهاض هو مغص في أسفل البطن. إن شعرت بألم حاد أو شديد في أحد جانبي البطن، فإن ذلك ربما يعني أن الحمل خارج الرحم. وهذا النوع من الحمل ينمو في مكان غير الرحم. أعراض الحمل خارج الرحم عادة ما تحدث في حوالي الأسبوع السادس أو الثامن من الحمل. قد يكون هناك القليل جدا من النزيف الخفيف، كما أن شكل الدم ربما يكون أسود اللون. الإسهال من العلامات الأخرى التي من الممكن أن تحدث، بالإضافة إلى الشعور بالدوخة أو بالدوار مع الألم أثناء التبرز. في بعض الأحيان فإن الأعراض لا تظهر ويحدث الإغماء بسبب النزيف الداخلي الغزير في تجويف البطن. وهذا ما يسمى بتمزق قناة فالوب بسبب الحمل خارج الرحم. وهو قد يؤدي إلى الوفاة إن لم يتم الذهاب إلى المستشفى في أسرع وقت ممكن.


الدم وقت الإجهاض قد يستمر لعدة أسابيع ولكنه يمكن أن يتناقص كثيرا بعد إجراء التوسيع والكحت وهذا بعد التأكد من أن الجنين توقف عن النمو. لون دم الاجهاض في الشهر الأول يمكن أن يتراوح ما بين اللون الأحمر الفاتح إلى الوردي أو البني. الوجع في أسفل البطن أو الشعور بالمغص من الأعراض التي تحدث بعد الإجهاض. يجب الاتصال بالطبيبة على الفور إن أصبح الدم بعد الإجهاض كثيفا بدلا من أن يكون خفيفا، وإذا حدثت الحمى أو حدث نزول للإفرازات المهبلية أو كانت هذه الإفرازات ذات رائحة غريبة أو كريهة يلزم أيضا الذهاب إلى العيادة. من الهام تجنب استعمال الدش المهبلي أو الفوط الصحية لمدة أسبوع بعد الإجهاض، أما بالنسبة للأنشطة اليومية فيمكن القيام بها، وإذا كانت المرأة لا ترغب في حدوث الحمل مجددا بعد الإجهاض مباشرة فإن عليها استخدام وسيلة فعالة لمنع الحمل.