الخميس، 8 فبراير 2018

وصفات للحمل السريع بعد الاجهاض


إن كان الإجهاض قد حدث لك من وقت قصير، فإنك على الأرجح تبحثين عن اسرع طريقة للحمل بعد الاجهاض، أو أنك تشعرين بالإحباط الشديد بحيث لا يمكنك وضع الحمل مجددا في الاعتبار. الزوجين الذين يعانيان بعد حدوث الإجهاض يجب عليهما أن يتحملا التأثير النفسي والجسدي الذي يحدث بسبب فقدان الجنين. ينبغي أحيانا على المرأة أن تتريث بعض الوقت وتحاول أن تقيم حالتها الصحية والنفسية قبل الحمل مجددا. في السطور التالية سيتم إيضاح افضل وقت للحمل بعد الإجهاض وكيف يمكن زيادة فرص الحمل بعد الإجهاض.

الوقت الذي يمكنك فيه الحمل بعد الإجهاض لا يمكنه تحديده بالأرقام. وبذلك فإن لا يتم احتسابه بعدد الشهور أو الدورات الشهرية التي يجب أن تمر قبل الحمل مرة أخرى. متى يحدث الحمل بعد الأجهاض؟ يعتمد ذلك على الحالة النفسية والصحية للمرأة. وهذه العوامل تتغير تبعا لمدة الحمل التي سبقت الإجهاض وعلى إن كان هذا هو الإجهاض الأول أو كانت هناك أسبابا ومشاكل طبية تسببت في الإجهاض. الكثير من الأزواج يفضلون أخذ المزيد من الوقت حتى يمكن التعافي نفسيا، وخاصة إن كان الإجهاض قد حدث بعد الأسبوع الثالث عشر من الحمل. بعد الإجهاض قد تتغير الحالة النفسية للمرأة من الحزن إلى الغضب إلى الشعور بالأسى.

على الرغم مما سبق فإن الكثير من طبيبات النساء والولادة يعتبرن أن الانتظار حتى تمر ثلاثة دورات شهرية على الأقل، ومن الأفضل الانتظار ستة أشهر بعد الإجهاض حتى يتعافى الجسد كليا ويصبح مستعدا للحمل مرة ثانية.

للإجابة عن السؤال التالي، وهو كيف احمل بعض الاجهاض؟ يجب أولا التعافي من آثار الإجهاض ومنها حدوث النزيف المهبلي، والمغص في البطن بالإضافة إلى انتفاخ الصدر حيث أن كل هذه الأعراض يمكن أن تجعل المرأة تشعر بالإحباط. وبذلك فإنه من الهام استرداد الصحة من أجل زيادة فرص الحمل الطبيعي، وبذلك فإنه من الهام الحصول على ما يكفي من ساعات النوم والتغذية الجيدة حتى تعود الدورة بشكل طبيعي بعد الإجهاض.

طبيبات الولادة ينصحن النساء في القترة التالية للإجهاض من تجنب استخدام الدش المهبلي واستخدام الفوط الصحية العادية وبدلا منها يمكن استخدام الفوط المعقمة أو المطهرة. من الممكن أيضا استخدام أدوية مثل المضاد الحيوي أو تناول بعض الفيتامينات، حيث أن ذلك يزيد من فرص الحمل بعد الإجهاض ويجب عدم الانقطاع عن هذه الأدوية فجأة ولكن يلزم استشارة الطبيبة وسؤالها عن الوقت المناسب للحمل مجددا حيث أن بعض الأدوية تتعارض مع الحمل. أهمية الراحة بعد حدوث الإجهاض لا تعني تجنب الرياضات الخفيفة مثل المشي، ولكن ذلك يعني أيضا الابتعاد عن الرياضات المتعبة مثل الجري، حتى يتم التأكد تماما من عودة الجسد إلى طبيعته.

تناول حمض الفوليك يقلل من حدوث الإجهاض مرة أخرى حيث أن الوقت الذي يزول فيه خطر الاجهاض المنذر هو الأسبوع الرابع عشر أو بعد بداية الشهر الرابع. ويعمل هذا الفيتامين على تقليل نسب حدوث التشوهات في الجنين في الثلاثة أشهر الأولى من الحمل. تناول الخضروات والفواكه النظيفة والطازجة يمنع حدوث الإجهاض بنسبة خمسين بالمئة، يجب أيضا تقليل المشروبات والأغذية المحتوية على الكافيين للحفاظ على صحة الجنين. من الهام جدا الابتعاد عن الشد العصبي وعن المواقف المؤذية نفسيا حيث أن قضاء بعض الأوقات في القراءة أو الترفيه أو حتى ممارسة رياضة المشي الخفيف تساعد كلها على خفض التوتر.


يمكن لطببية النساء أن تطلب من المرأة قبل الحمل القيام ببعض الفحوص الطبية حتى يتم تحديد الأسباب غير الظاهرة وراء الإجهاض أو الإجهاض المتكرر، ربما لا يتم التوصل إلى السبب الحقيقي، ولكن يمكن أيضا استبعاد الأسباب الظاهرية أو المنتشرة للإجهاض. نصف حالات الأجهاض لا يمكن تفسيرها طبقا للعديد من الدراسات الطبية، ولكن حوالي ستون بالمئة من السيدات يحدث لهن الحمل في الوقت المتوقع أو المأمول حتى بعد التعرض للإجهاض.